دعاء للمريض ويروى أنّه لمّا أصيب عروة بن الزبير بالأكلة

ويروى أنّه لمّا أصيب عروة بن الزبير بالأكلة في رجله قال: “اللهمّ كان لي بنون سبعة، فأخذت واحداً وأبقيت ستةً، وكان لي أطراف أربعة فأخذت طرفاً وأبقيت ثلاثةً، ولئن ابتليت لقد عافيت، ولئن أخذت لقد أبقيت، ثمّ نظر إلى رجله في الطّست بعدما قطعت فقال: إنّ الله يعلم أنّي ما مشيت بك إلى معصية قطّ وأنا أعلم”. أنّ فيه انتظاراً للفرج، وأفضل العبادات انتظار الفرج، الأمر الذي يجعل العبد يتعلّق قلبه بالله وحده، خصوصاً إذا يئس المريض من الشّفاء من جهة المخلوقين. أنّه إذا كان للعبد منزلة في الجنّة ولم يبلغها بعمله ابتلاه الله في جسده، أخرج ابن حبان في صحيحه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله: “إنّ الرجل ليكون له عند الله المنزلة فما يبلغها بعمل، فما يزال يبتليه بما يكره حتى يبلغه إياها”. أنّه إحسانٌ ورحمةٌ من الرّب للعبد، فما خلقه ربّه إلا ليرحمه، لا ليعذّبه، قال تعالى: “مَا يَفْعَلُ اللّهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَآمَنتُمْ وَكَانَ اللّهُ شَاكِراً عَلِيماً”، النّساء/1477.

صور عن دعاء للمريض

دعاء للمريض

دعاء للمريض

دعاء للمريض

دعاء للمريض

دعاء للمريض

دعاء للمريض

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s